ما هي سلسلة التوريد الخضراء؟


ما هي سلسلة التوريد الخضراء؟

يعتبر الاحتباس الحراري والتلوث البيئي من المفاهيم التي نواجهها اليوم في الأخبار والصحف والمدونات الصوتية واللوحات الإعلانية في مدن مختلفة حول العالم. حماية البيئة أمر بالغ الأهمية لبقاء البشرية والعديد من أنواع النباتات والحيوانات التي تعيش على كوكب الأرض.

يمكن أن يؤدي عدم التحكم في غازات الاحتباس الحراري إلى زيادة متوسط ​​درجة حرارة سطح الأرض ويؤدي إلى فيضانات وأضرار جسيمة في العقد المقبل من واحد إلى عقدين. من ناحية أخرى، يمكن أن يؤدي الإنتاج المفرط للمواد البلاستيكية من قبل المصانع إلى تلوث البيئة وتدمير العديد من الدورات الغذائية على الأرض.


لهذا السبب قررت العديد من المؤسسات الناشطة في مجال البيئة والاستراتيجيات ذات الصلة في السنوات القليلة الماضية مراقبة أنشطتها بمراقبة أكثر دقة وجدية لمختلف البلدان ومن أجل تقليل محاولة الملوثات.


من ناحية أخرى ، يجب أن يكون المنتجون قادرين على تقليل النفايات المتولدة في عملية الإنتاج مع الحفاظ على القدرة التنافسية والربحية في جمعهم. الإدارة المتزامنة لهاتين المعلمتين ممكنة بمساعدة فكرة سلسلة التوريد الخضراء.


سلسلة التوريد الخضراء: مساعدة أطفال مستقبل الأرض

لأول مرة في عام 1996، قدمت دراسة صناعية في جامعة ميشيغان فكرة إدارة سلسلة التوريد الخضراء. يشرف مدير سلسلة التوريد الخضراء على جميع مراحل حياة المنتج. تتضمن هذه الخطوات التصميم والمواد الخام والتصنيع والمبيعات والنقل واستخدام وإعادة تدوير المنتج.


ثم تستخدم هذه المعلومات لمحاولة تقليل كمية النفايات المتولدة في كل مرحلة، بما في ذلك الطاقة والبلاستيك والنفايات القابلة للتحلل وغازات الاحتباس الحراري والمواد الكيميائية الخطرة.


بمعنى آخر، تشير سلسلة التوريد الخضراء إلى مجموعة من العمليات التي تُستخدم أثناء التصميم والإنتاج والتوزيع والاستهلاك وإعادة التدوير لأحد المنتجات لتقليل الآثار الضارة للبيئة واستهلاك مصادر الطاقة غير المتجددة. هذا هو السبب في أن إدارة سلسلة التوريد الخضراء تعتبر نموذج إدارة حديث ولكنه ضروري من أجل حماية البيئة.


تحتوي سلسلة التوريد الخضراء على مكونات مختلفة، بما في ذلك:

المواد الخضراء: استخدام المواد الخام عالية الجودة وغير السامة وكذلك مصادر الطاقة المتجددة في عملية الإنتاج.

الإنتاج الأخضر: يُعرف في كثير من البلدان بالإنتاج النظيف وخلاله يدخل أقل تلوث للبيئة.

الاستهلاك الأخضر: حدد المنتجات والخدمات التي يتم إنتاجها في توافق كامل مع البيئة ولا تستخدم منتجات يمكن أن تكون ضارة بالبيئة.

سلسلة التوريد الخضراء ليست فقط للمنتجين الصناعيين، ولكن يمكن أن تكون ثقافة جديدة ومفيدة لجميع أفراد المجتمع ، سواء المنتجين أو المستهلكين. تتطلب إدارة سلسلة التوريد الخضراء أن يتم إنتاج المنتجات وفقًا للاعتبارات والمعايير الدولية والوطنية لكل منطقة في مجال البيئة. قد يكون هذا مكلفًا لشركات التصنيع. قد يكون استخدام الطاقة المتجددة أو عدم استخدام البلاستيك أكثر تكلفة في كثير من الحالات. في إنتاج بعض المنتجات، مثل مستحضرات التجميل أو المواد الغذائية، فإن عدم استخدام البلاستيك والتعبئة والتغليف التقليدي، يمكن أن يثير مسألة صحة ورفاهية المنتجات. كل هذه التحديات، جنبًا إلى جنب مع الحفاظ على الجودة والتكلفة المنخفضة للمنتجات المنتجة، هي من بين التحديات الجديدة التي تواجه مدير سلسلة التوريد الخضراء؛ لكن لماذا يجب على المنظمات قبول هذه التحديات الجديدة؟


مثالان على الاختلافات في الرؤية التنظيمية وبيان المهمة للعلامات التجارية الكبرى

تسلا: بيان مهمة تسلا بسيط للغاية وواضح: "استخدام الطاقة المتجددة لتسريع تغيير العالم." تنص الرؤية التنظيمية للمجموعة أيضًا على: "إنشاء أفضل شركة سيارات للقرن الحادي والعشرين من خلال تشجيع العالم على استخدام السيارات الكهربائية". التنسيق بين بيان المهمة والرؤية التنظيمية لعلامة تسلا التجارية هو جوهر توحيد مختلف أقسام الشركة. يمكن اعتبار استخدام عبارة "تسريع" في بيان المهمة بمثابة قوة دافعة للمجمع بأكمله. ومع ذلك، فإن عبارة "أفضل شركة سيارات في القرن الحادي والعشرين" يمكن أن ترسخ تطلعات الشركة على المدى الطويل.


أوبر: ينص بيان مهمة أوبر على أن: "مهمة أوبر هي جعل النقل ممكنًا لأي شخص في أي مكان." تحدد الشركة رؤيتها التنظيمية على النحو التالي: "النقل الذكي مع عدد أقل من السيارات وإمكانية الوصول بشكل أفضل. وسائل نقل آمنة ورخيصة وموثوقة. وسائل النقل التي يمكن أن تخلق المزيد من فرص العمل "وجلب المزيد من الإيرادات للسائقين." يعد استخدام كلمة "shipping" خيارًا رائعًا يعكس الغرض الأساسي والعام للمجموعة. يمكن أن يحدد الشرح التفصيلي لطريقة الخدمة في المنظور التنظيمي الاتجاه العام لموظفي الشركة وهو أحد العناصر المهمة لنجاح العلامة التجارية.


ما هي فوائد سلسلة التوريد الخضراء؟

يمكن تقسيم فوائد استخدام سلسلة التوريد الخضراء إلى مجموعات طويلة الأجل وقصيرة المدى:


على المدى القصير: يعد رضا العملاء عن المنتجات عالية الجودة الأقل تلويثًا للبيئة أحد أهم الآثار قصيرة المدى لاستخدام سلاسل التوريد الخضراء. يمكن أن يؤدي تقليل استهلاك الطاقة وتقليل تكاليف إعادة تدوير النفايات أيضًا إلى خسائر فادحة في الحكومات، مما يؤدي إلى فوائد اقتصادية للمجتمع والدولة.

على المدى الطويل: يمكن أن يؤدي الحد من إنتاج النفايات المعاد تدويرها في وقت متأخر وعدم الإفراط في استخدام مصادر الطاقة المتجددة، على المدى الطويل، إلى الحفاظ على البنية التحتية للدول وموارد الطاقة، فضلاً عن الجهود المبذولة للحفاظ على البيئة. قد لا تكون هذه العوامل ملموسة للغاية في حياتنا اليوم، لكنها يمكن أن تنقذ حياة أطفالنا من الأخطار القاتلة في المستقبل.


كلمات مفتاحية: