ما هي الخدمات اللوجستية وماذا تفعل؟


اللوجستيات هي عملية التخطيط والتنفيذ الأمثل لنقل وتخزين المواد من نقطة المنشأ إلى نقطة الوجهة. الهدف من هذه العملية هو تلبية احتياجات العميل أو المنظمة في الوقت المناسب وبتكلفة معقولة.


في الماضي، في الأيام الأولى للمفهوم، لعبت الخدمات اللوجستية دورًا رئيسيًا في حركة الأفراد والمعدات والسلع العسكرية. كانت اللوجستيات مهمة جدًا للقوات العسكرية في مختلف البلدان وكانت قادرة على مساعدة الناس في العديد من نقاط التحول التاريخية. تلعب الخدمات اللوجستية اليوم أيضًا دورًا مهمًا للغاية في نقل البضائع التجارية داخل سلسلة التوريد. في هذه المقالة، نحاول أن نجعلك أكثر دراية بمفهوم هذه العملية.


الخدمات اللوجستية في عالم اليوم

اليوم، تنشط العديد من الشركات في إنتاج السلع أو الخدمات، بشكل عام وفي البيع بالتجزئة. القاسم المشترك لجميع هذه الشركات هو تقديم الخدمات أو البضائع من نقطة المنشأ إلى نقطة المقصد. يتطلب هذا النقل بنية تحتية كاملة ومبدئية، بما في ذلك وسائل النقل ونظام المستودعات ونظام التتبع وتسجيل الطلبات بدقة. قد يتم نقل البضائع بين المدن أو حتى على المستويات الدولية بمساعدة المركبات مثل الطائرات والسفن والسيارات. يشمل مفهوم اللوجيستيات جميع مراحل التسجيل والنقل. هناك العديد من الشركات في العالم اليوم، بما في ذلك DHL أو FedEx، المتخصصة في الخدمات اللوجستية للمنتجات.


عادة ما يكون لدى كبار البائعين والمصنعين قسم لوجستي خاص بهم ويديرون توريد وتسليم المنتجات والسلع داخل المنظمة. الشركات الصغيرة، وكذلك الشركات المحلية وعبر الإنترنت، تستعين بمصادر خارجية للتحكم في اللوجستيات وتطلب المساعدة من الشركات النشطة في هذه العملية.


الهيكل اللوجستي الرئيسي

النقل والتخزين هما الركيزتان الرئيسيتان لهذه العملية. تركز إدارة النقل على تخطيط المركبات وتحسينها واستخدامها لنقل البضائع بين المستودعات ومواقع البيع بالتجزئة والعملاء. النقل متعدد الأغراض ويمكن أن يشمل البحر والجو والبر. لا شك أن إدارة النقل عملية معقدة. تتضمن هذه الإدارة تخطيط وتحسين طرق الشحن والبضائع وإدارة الطلبات والتدقيق ودفع البضائع. يمكن أيضًا تحويل هذا الفرع من الخدمات اللوجستية إلى إدارة بيئية. الإدارة البيئية هي عملية الإشراف على حركة المركبات خارج مصانع الإنتاج والمستودعات ومرافق التوزيع. من ناحية أخرى، يعتبر فرع إدارة الشحن، وهو مجموعة فرعية من إدارة النقل في مجال الخدمات اللوجستية، مهمًا للغاية طالما أن الأسعار والتوافر وقدرة النقل متنوعة. غالبًا ما تعتمد شركات الخدمات اللوجستية على برنامج نظام إدارة النقل (TMS) لتلبية احتياجاتهم وإدارة النقل. هناك أيضًا تطبيقات مهمة مثل أنظمة الإدارة البيئية.


تتضمن إدارة المستودعات عمليات مثل إدارة المخزون وتنفيذ الطلبات. كما يغطي إدارة البنية التحتية للمستودعات والعمليات في مراكز التنفيذ، حيث يتم استلام طلبات البضائع ومعالجتها وتسليمها. تستخدم معظم الشركات برنامج نظام إدارة المخزون (WMS) لإدارة التدفق والتخزين وتتبع المخزون. يقدم معظم بائعي تخطيط موارد المؤسسات (ERP) وحدات TMS و WMS بالإضافة إلى مكونات أكثر تخصصًا لإدارة المخزون والوظائف اللوجستية الأخرى. غالبًا ما يُنظر إلى إدارة الجمارك أو إدارة التجارة العالمية على أنها جزء من هذه العملية، حيث يتعين غالبًا وضع المستندات التي توضح الامتثال للوائح الحكومية حيث تعبر البضائع الحدود الوطنية أو تدخل موانئ النقل. 


مثالان على الاختلافات في الرؤية التنظيمية وبيان المهمة للعلامات التجارية الكبرى

تسلا: بيان مهمة تسلا بسيط للغاية وواضح: "استخدم الطاقة المتجددة لتسريع تغيير العالم." تنص الرؤية التنظيمية للمجموعة أيضًا على: "إنشاء أفضل شركة سيارات للقرن الحادي والعشرين من خلال تشجيع العالم على استخدام السيارات الكهربائية". التنسيق بين بيان المهمة والرؤية التنظيمية لعلامة تسلا التجارية هو جوهر توحيد مختلف أقسام الشركة. يمكن اعتبار استخدام عبارة "تسريع" في بيان المهمة بمثابة قوة دافعة للمجمع بأكمله. ومع ذلك، فإن عبارة "أفضل شركة سيارات في القرن الحادي والعشرين" يمكن أن ترسخ تطلعات الشركة على المدى الطويل.


أوبر: ينص بيان مهمة أوبر على أن: "مهمة أوبر هي جعل النقل ممكنًا لأي شخص في أي مكان." تحدد الشركة رؤيتها التنظيمية على النحو التالي: "النقل الذكي مع عدد أقل من السيارات وإمكانية الوصول بشكل أفضل. وسائل نقل آمنة ورخيصة وموثوقة. وسائل النقل التي يمكن أن تخلق المزيد من فرص العمل "وجلب المزيد من الإيرادات للسائقين." يعد استخدام كلمة "shipping" خيارًا رائعًا يعكس الغرض الأساسي والعام للمجموعة. يمكن أن يحدد الشرح التفصيلي لطريقة الخدمة في المنظور التنظيمي الاتجاه العام لموظفي الشركة وهو أحد العناصر المهمة لنجاح العلامة التجارية.


لماذا تعتبر الخدمات اللوجستية مهمة للغاية؟

على الرغم من أن تسليم الطرود الصحية في الوقت المناسب كان دائمًا محركًا رئيسيًا عبر سلسلة التوريد، فقد أصبح طلب المنتجات من أسواق البيع بالتجزئة والتسليم من الباب إلى الباب عبر الهواتف الذكية أمرًا شائعًا جدًا في السنوات الأخيرة. في مثل هذه الظروف، يمكن أن يساعد استخدام البرامج والتكتيكات القياسية لهذه العملية الموردين والمصنعين والموزعين على أن يكونوا قادرين على توفير سلعهم وخدماتهم بأفضل طريقة بأقل تكلفة وفي أسرع وقت. وبالتالي، تصبح هذه العملية جزءًا من الخدمات المقدمة ويمكن أن تلعب دورًا مهمًا ورئيسيًا في نمو المجموعة وسمعتها. 


الخدمات اللوجستية في المستقبل

سيلعب الذكاء الاصطناعي والطائرات بدون طيار دورًا مهمًا في العملية اللوجستية في المستقبل. اليوم، تستخدم بعض الشركات المصنعة الرائدة الذكاء الاصطناعي لتتبع المنتجات والتنبؤ بقضايا سلسلة التوريد. من الواضح أنه من خلال تقليل التكاليف وزيادة دقة هذه العملية، في المستقبل غير البعيد، سيستخدم المزيد من الأشخاص التكنولوجيا في مجال الخدمات اللوجستية.

 

كلمات مفتاحية: